الدراسة في استراليا

الدراسة في استراليا

أستراليا:

دولة تقع في نصف الكرة الجنوبي عند جنوب شرق آسيا غرب المحيط الهادي، عامصنها كانبرا، ويحيط القارة من الشمال بحر يتمور وبحر أرفورا، ومضيق تورز وبالشرق بحر كورال وبحر تسمان وبالجنوب ممر باس، ويحيط بها من الجنوب والغرب المحيط الهندي، وهي تتكون من 6 ولايات إقليمية “نيو ساوث ويلز”، و”كوينزلاند”، و”جنوب استراليا” و “تسمانيا”، و”فيكتوريا”، و”استراليا الغربية”. يبلغ عدد سكان استراليا حوالي 22,6 مليون نسمة يتمركز حوالي ستون بالمائة من السكان داخل وبالقرب من عواصم الولايات مثل سيدني وملبورن وبريزيين وبيرث وأديليد. كما يعيش نحو سبعة وخمسون بالمائة من السكان إما في ولاية “فيكتوريا” أو “نيوساوث ويلز”، هذا بالإضافة إلى ان استراليا تعتبر دولة متقدمة حيث تحتل المركز الـ13  في التقدم الاقتصادي والمركز الـ16  في تصنيف مؤشر التنافس العالمي (2010-2011) للمنتدى الاقتصادي العالمي.

وتصنف استراليا في مراكز عالية في العديد من التصنيفات العالمية مثل “التنمية البشرية” و”جودة الحياة”، و”الرعاية الصحية”، و”التعليم” و”الحرية الاقتصادية” و” وحماية الحريات المدنية والحقوق السياسية”. وتعتبر أستراليا عضو في الأمم المتحدة ومجموعة العشرين ودول الكومنولث وأنزوس ومنظمة التنمية الاقتصادية وأوبك ومنظمة التجارة العالمية، ومنتدى جزر المحيط الهادي. وتعتبر أستراليا الأولى في معيار جودة المعيشة خارج أوربا.

التعليم في استراليا:

في عام 1800 كانت المدارس متوفرة في المدن الكبرى والتعليم فيها متاح لابناء الوجهاء فقط، ولم يكن هناك تعليم رسمي بل كان التعليم خاصة بابناء الطبقة الغنية القادرين على دقع الرسوم الدراسة، وفي عام 1830 انتشرت الجريمة نتيجة ارتفاع معدلات الجهل، وبناء على ذلك قامت الحكومة بإنشاء مدارس تهتم ببناء مواطنين على درجة من التعليم والاخلاق، وقد خصصت الحكومة أموالا للتعليم لاستقطاب المدرسين، وإقامة وتجهيز مدارس، وشراء كتب مدرسية وظل الوضع بتلك الوتيرة الغير المنظممة حتى تم إدخال التعليم الإزامي في 1870، ويعد التعليم في أستراليا إلزاميا لمدة عشرة أعوام ولكن الطلاب الذين يرغبون في الالتحاق بالجامعة يكلمون التعليم في المدارس لمدة 12 عام، ويدرس طلاب المرحلة الابتدائية والثانوية الاستراليين من الصف الأول وحتى الصف العاشر.

ويتضمن المنهج مواد دراسية مثل اللغة الانجليزية والرياضية والعلوم، والدراسات الاجتماعية والتربية البدنية، وفي نهاية الصف الـ10 يخوض الطلبة اختبارات الحصول على الشهادة الثانوية ويمكنهم اثناء ذلك الوقت الاختيار بين ترك المدرسة والدخول في القوى العاملة، أو حضور مدرسة مهنية أو الاستمرار في الدراسة لعامين إضافيين حتى الصف الـ12.

التعليم ما قبل المدرسة:

مرحلة ما قبل المدرسة، وما قبل المرحلة الاعدادية تعتبر عند مقارنتها بالاتحاد الاوروبي غير منظمة، وهي ليست إلزامية، وأول درجات التعلم التي يتلقاها الأطفال الاستراليين هي عملية “لعب جماعي” يقدمه الوالدين أو أيا منهما، وتمثل العملية في مجملها اجتماع لمجموعة من الأطفال جمعيهم في سن ما قبل المدرسة، ويتم تنظيمه من قبل الاباء حيث يكون تحت إشرافهم ولا يعتبر هذا النوع نشاط تعليمي بالمعنى المتعارف عليه، مثل التعليم قبل المدرسي.. فهو منفصل عن المرحلة الابتدائية في جميع الولايات والاقاليم باستثناء استراليا الغربية، حيث تعتبر تلك المرحلة هي جزء من نظام المدرسة الابتدائية. وتكون عادة في الأعمال ما بين ثلاثة حتى خمس سنوات.

الالتحاق بالمدرسة:  

ويبدأ التعليم الأساسي في استراليا من “السنة التحضيرية” أو الروضة – العام الذي يسبق المدرسة- تليها ستة أو سبعة مستويات. والتعليم الثانوي يشمل من خمس إلى ست سنوات لإستكمال البرنامج الدراسي، وبالرغم من أن معظم المدارس الابتدائية والثانوية مؤسسات منفصلة، لكن هناك توجه متزايد لا سيما في المدرسة المستقلة للدمجها. وتتراوح أعمار الطلبة منذ دخولهم للمدرسة وحتى تخرجهم بين خمس أو ست حتى 15 أو 16 سنة، و يتوقف ذلك على الولاية او الإقليم .

وتعمل المدارس الحكومية على تعليم حوالي 65% من الطلاب الاستراليين، وهي مجانية بالكامل للطلبة الاستراليين والمقييمين بشكل دائم، في وجود ما يقارب أربعة وثلاثون بالمائة في المدراس الكاثوليكية والمستقلة، بالاضافة إلى عدد قليل من الطلبة يتعلمون في منازلهم الخاصة بهم في المناطق الريقية.

التعليم الابتدائي:

ويلقي تعليم المرحلة الابتدائية في استراليا اهتماما كبيرا من قبل الحكومة وحكومات الولايات والاقاليم كما أن ثلاثة وسبعون بالمائة من المدراس هي “حكومية” تخضع لسلطة الولاية، ويوجه التركيز بشكل دائم على تنمية القراءة والكتابة، ومهارات الحساب البسيطة، والاخلاق الاجتماعية، والتعليم والصحة والتدريب والقدرات الشخصية، والأنشطة الابداعية. وفي المستويات العليا من المرحلة الابتدائية، يتم التركيز على تطوير المهارات التي تعلمها في السنوات السابقة ” اللغة الانجليزية” ، و”الرياضيات”، و”الدراسات الاجتماعية” و”العلوم”، و”الموسيقى والفنون”، و”الحرف” و”التربية البدنية” و”الصحة” وهناك ايضا المواد الاختيارية مثل التعليم الديني واللغات ودورات الموسيقى.

التعليم الثانوي:

ومدة الدراسة فيها سنتان، عمر الطالب فيها يكون من 16 إلى 17 سنة، وتسمى في بعض الولايات بالكليات الثانوية وينهي الطالب المرحلة الثانوية بإحدى طريقين: بعد نهاية الصف العاشر “نهاية التعليم الإلزامي” ويعطي الطالب شهادة تمكنه من العمل بها. بعد انتهاء الطالب من الصف الثاني عشر “نهاية المرحلة الثانوية” يعطي شهادة تمكنه من الالتحاق بالجامعات والكليات التقنية.

التعليم العالي في استراليا:

الاسلوب الاسترالي في التعليم العالي معترف به الان كواحد من أفضل الاساليب وأكثرها ابتكارا في العالم، وقد لعب دورا كبيرا في أداء استراليا الاقتصادي، لاسيما مع رفعة مستوى مهارات العاملين به ومساهمته في زيادة معدل الانتاج، كما تعد  مؤسسات التعليم العالي الاسترالية رائدة في العالم من حيث تطوير تقنيات التعليم، خاصة وانه يعتمد على اعضاء هيئة تدريس يتم اخيتارهم من جميع أنحاء العالم وكثيرا ما يكونوا بارزين في مجال تخصصهم ويتمتعون بخبرة كبيرة في الإشراف على الطلاب الأجانب، وبالإضافة إلى ذلك فيجري سنويا تنفيذ برامج التبادل الثقافي للطلاب واعضاء هيئة التدريس بفضل العلاقات الدولية القوية التي تربط استراليا بالعديد من المؤسسات التعليمية المرموقة في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوربا وآسيا.

فرص التعليم للأجانب:

تعلم استراليا على تقديم عدة اختيارات مختلفة ومتنوعة فيما يتعلق بالتعليم العالي للأجانب، حيث يتواجد بها نحو أكثر من 1200 جامعة ومؤسسة تعليمية، ونحو 22000 دورة دراسية، ويمكن للطالب الأجنبي في استراليا دراسة مراحل التعليم المختلفة ابتداءً من “الإبتدائية” ومرورا بـ”الثانوية” وحتى ” التدريب المهني والتعليم الجامعي”، وبالإضافة إلى ذلك يمكن للطالب اختيار العديدأ من البرامج المختلفة ما بين دورات الإنجليزية وبرامج التعليم العالي. ويساعد على تعزيز وجود الطالب الأجنبي في استراليا واهتمامها البالغ بكل ما يتعلق به، وقد منح البرنامج الدولي لتقييم الطلب “التعليم الاسترالي” المرتبة الـ 6 للقراءة، والـ8 للعلوم، والـ13 في الرياضيات على مستوى العالم من ستة وخمسون دولة على مستوى العالم، وبجانب ذلك فغلا تقتصر مزايا التعليم في استراليا على جودة التعليم فقط، وإنما الحياة الاجتماعية والدعم الذي تقدمه للطلبة الأجانب علاوة على وجود الكثير من القوانين التي تتحدث عن حقوق الطلبة الأجانب.

ويشمل التعليم العالي في استراليا “الجامعات” ، و”مؤسسات التدريب المهني “

أضف تعليقا

كن أول من يترك تعليقا

نبهني
avatar

أضف تعليقاً