ماهي الطريقة المثلى لتعلم لغة أجنبية، أليك بعض النصائح

 

تعلم اللغات الاجنبية

يؤكّد الباحثون أنّه لا طريقة صحيحة لتُعلم لغة جديدة، فبعض الناس يفضلون قراءة الكتب، في حين يفضل البعض الآخر اللجوء إلى التطبيقات أو الدروس التقليدية مع المعلم، ويعتبر الانخراط والممارسة وسيلة مؤكدة لتسريع العملية، وقضاء سنة واحدة في الخارج تمثّل فرصة للقيام بذلك تمامًا، وهذا لا يعني أنه سيكون سهلًا، فالطريق إلى تحدّث اللغة بطلاقة طويل، ومن المرجح أن يشهد بعض التخبطات وغالبا اللحظات المحرجة

وأكّدت سارة دويركسون، عندما ذهبت إلى الدراسة في جامعة غانا في أكرا، أنّها لم تكن تتحدّث بأي من اللغات الـ 70 المستخدمة في البلاد بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية، لكنها أرادت تعلم اللغة من الصفر، مضيفة أنّها “ذهبت إلى السوق ووجدت أن كلمة “بابا” يمكن أن تعني شيئا جيدا، والد، أو مروحة، اعتمادًا على كيفية نطقها، أنصح أي شخص يدرس في الخارج أن يحاول تجنب التمسّك بلغته الأولى، حتى لو كانوا يتحدثون بها هناك، قد يكون دائما مغريا قضاء الكثير من الوقت مع أشخاص من وطنك، يفهمون لغتك وثقافتك، ولكن قد تفوت الشيء الذي جئت  من أجله،  إن البقاء خارج المدن الكبيرة يمكن أن يكون له فائدة كبيرة عند ممارسة اللغة، غالبا ما تكون اللغة الإنجليزية أقل عرضة للتحدث في المدن الصغيرة، ضع هذا في الاعتبار عند النظر إلى اختيار جامعتك.”

وحتى لو كنت تدرس اللغة مقدما، فإن الانتقال إلى بلد أخر قد يكون خادعا، وانتقلت مارسيلا ليون إلى باريس من بلادها البرازيل قبل 6 أسابيع لبدء تحصيل درجة الماجستير، وهي تتحدث خمس لغات، بما في ذلك الفرنسية في مستوى B2، ولكن لا تزال تجد صعوبة في جعل الآخرين يفهمونها، حيث أشارت إلى “إنها ليست مثل دورة اللغة، الناس يتكلمون بشكل أسرع بكثير، وغالبا ما أتحدث على الهاتف وعيني مغلقة للتركيز، اعتقدت إن الكتابة باللغة الفرنسية لن تكون صعبة بالنسبة لي ولكن الأسبوع الماضي استغرق مني الأمر ساعتين ونصف لكتابة رسالة بالبريد الإلكتروني”

وإذا كنت ستقضي عام في الخارج في مكان العمل، تأكد من أصحاب العمل والزملاء يفهمون المستوى الذي كنت تتحدث به هذه اللغة، حيث أن المهام قد تستغرق وقتا أطول من المعتاد عند تعلمها، وإن الكتب الصوتية، وتطبيقات تعلم اللغة مثل دولينغو والبودكاست يمكن أن تكون في متناول اليدين، وينصح توم بورلت، الذي تعلم الإسبانية في بوليفيا، يقول “هناك نصيحة نصحني إياها شخص هو التمسك بتدوين كل كلمة جديدة مع المصطلح الإسباني عليها، على سبيل المثال، غلاية هي تيترا، عليك أن تبدأ في استخدام المصطلح الإسباني لكل شيء في جميع أنحاء المنزل”، وعندما تكون بالخارج، تصبح تطبيقات الترجمة الجيدة شريان الحياة لك، فموقع translate google عادة ما يمكن الاعتماد عليها، ولكن من المفيد أيضا زيارة WordReference و SpanishDict، على سبيل المثال، “وعليك استكشاف وسائل الإعلام المحلية قدر الإمكان، ومشاهدة البرامج التلفزيونية المُترجمة باللغة الإنجليزية، وقراءة الصحف كلما استطعت لمعرفة الشؤون الجارية في المنطقة والتي قد تعطيك شيئا للحديث عنه.”

وكن مستعدا للأخطاء والارتباك، يمكن أن يسأل الآخرون عن الاتجاهات إلى معرض (“موسترا”) في إيطاليا، وربما تفهمها على أنهم يسألون كيفية الوصول إلى الوحش (“موسترو”)، ولكن الطريق لاتقاء سوء الفهم هذا هو الممارسة في المواقف الصعبة، ابحث عن أحداث تستهدف السكان المحليين (وليس فقط الطلاب الدوليين)، إن الفيسبوك و MeetUp  من المرجح أن يكون لديهم الكثير من الخيارات.