طالبة سويسرية تتحدث عن تجربتها الدراسية في بريطانيا

 الدراسة في بريطانيا 

ناثالي ديتريش

أنا طالبه أدرس اللغة الألمانية والجغرافيا والإنجليزية في مدينة فريبورغ في بلدي سويسرا، كجزء من منطلبات الدراسة يجب أن أقضي  3 أشهر في بلد يتحدث الإنجليزية.لذلك أخترت بريطانيا لأنني حقا أحب اللهجة التي يتحدث بها البريطانيون. خلال السنة الأولى من الجامعة، كنت قد بحثت عن المكان المثالي الذي يمكن أن أجد مدرسة جيدة لممارسة لغتي الإنجليزية ومساعدتي على اجتياز امتحاني وبذات الوقت التمتع بالصيف مع الطقس اللطيف على الرغم من أن بريطانيا لديها سمعة بسوء الأحوال الجوية . اخترت مدينة بريستول بسبب موقعها الجميل. انها بالقرب من البحر وفي جنوب البلاد

الطالب العالمي | الدراسة في المملكة المتحدة

خلال إقامتي في هذه المدينة متعددة الثقافات قضيت 9 أسابيع في مدرسة اللغة لاجتياز الامتحان المتقدم  كنت قد تعلمت الكثير عن بريستول والثقافة البريطانية واللغة. كان من دواعي سروري أن أتجول في المدينة واكتشف أشياء جديدة مثل المقاهي و الأماكن الجميلة. الشعب أيضا لطيف جدا وودي. وهم مهتمون جدا بالثقافات الأخرى ويسعدون دائما أن يتحدثوا عن أوجه الاختلاف أو التشابه بينها. أستمتع بالتحدث معهم ومعرفة المزيد عن الثقافة البريطانية والإنجليزية. الشعب الإنجليزي فخور حقا بلغته، وهي لغة الملكة كما يقولون، ولكن يشعر معظمهم بالضيق من  الطريقة التي يجعل بها الشعب الأمريكي اللغة أسهل وأقل ثراء.

على وجه التحديد في بريستول،رغم أن الثقافة السائدة هيالإنجليزية ولكن أيضا هذه المدينة متعددة الثقافات حقا. هناك أشخاص من جميع أنحاء العالم الذين يجلبون ثراء ثقافتهم الخاصة. لا أحد يصدم في الطريقة التي يرتديها الناس أو كيف تبدو. الأحكام المسبقة والأحكام ليست مهمة في بريستول.

هذه المدينة لديها أيضا تاريخ مثير للاهتمام وأماكن جميلة للزيارة. في بداية الثورة الصناعية، كانت بريستول مكانا هاما مثل لندن. وكانت العديد من المصانع الكبيرة في بريستول بسبب الموقع الاستراتيجي الذي تتميز به المدينة. في الوقت الحاضر،فقدت المدينة بريقها وأهميتها الصناعية ،أعلب المباني والبنية التحتية على سبيل المثال تم تحويلها إلى مطاعم . الميناء في بريستول هو مثال حي حيث تم  تحويل المصانع القديمة  كمطاعم ونوادي. الباخرة البريطانية الكبيرة SS  والجسر المعلق هي ذكريات أخرى من تاريخ هذه المدينة المدهشة.

على الرغم من أن بريستول مدينة لطيفه حقا، أردت أيضا اكتشاف مناطق أخرى خارج بريستول، لذلك زرت العديد من المدن مثل ويلز وأكسفورد وإكستر ولكن أيضا على شاطئ البحر حيث رأيت باب دوردل أو صخور هاري القديمة. وأنا أدرس الجغرافيا، وكان شاطئ البحر مثيرة للاهتمام حقا لأنه يذكرني بما تعلمت خلال الفصل الدراسي الماضي. لقد استمتعت رؤية المزيد من بريطانيا لأنها بلد لا يصدق مع الأماكن الجميلة والناس الرائعين.

www.studentworldonline.com